اضغط على الصورة للتكبير

وصف مختصر للعمل الفني

طاولة وسط مستوحاه من لعبة تراثية شعبية فلسطينية استوحيت طاولة الوسط من لعبة تراثية شعبية فلسطينية مورست في الريف الفلسطيني تدعى "المنقلة". صنع الهيكل من خشب الزان الصلب الطبيعي وتم تشكيلة بواسطة ماكنة (CNC) ويعلوه لوح زجاجي قابل للفك في حال اراد المستخدم ممارسة اللعبة. السطح الزجاحي مرفوع على اربع حوامل من الحديد اللذي لايصدأ (Stainless Steel)، أما الهيكل فهو من الحديد المطلي بالدهان الاسود المطفي. في هذا العمل تم اعادة توجيه الوظيفه وتطويع الاداه من لعبه تراثيه الى طاولة وسط قابلة للاسخدام اليومي مع المحافظة على الموروث القديم واستذكاره عن طريق الاحتكاك به والتفاعل معه من خلال الاستخدام اليومي له. المنقلة – من أقدم ألعاب الطاولة العربية لعبة "المنقلة" من الألعاب التراثية الشعبية التقليدية في فلسطين ومورست في عصيرة الشمالية كما مورست بالمناطق الريفية الشمالية على وجهه الخصوص منذ عهد بعيد. شغلت فكر الرجال والنساء باللعب بها وملأت أوقات فراغهم بالربح والخسارة، فهي تعتمد على التركيز والحسابات الذهنية الدقيقة، تقام فيها مباريات ودية بين طرفين ضمن أجواء يملؤها روح التحدي والمنافسة والفضول. استوحيت كلمة "منقلة" من فعل نقل الحجر أي تحريكه من حفرة إلى أخرى على لوح الخشب، ويعتقد أن تاريخها يعود إلى القرن السادس الميلادي، وقد انتشرت في فلسطين والدول المجاورة خلال الفترة العثمانية. تطورت صناعة أدوات لعبة المنقلة مع الزمن سواءا اكانت حفر على الارض او تلك المصنوعة من حفر في لوح خشبي. تتألف اللعبة من قطعة مستطيلة من الخشب السميك محفور فيها صفين متقابلين من الحفر الصغيرة في كل صف سبع حفر لكل لاعب، وتضم أيضا ً ثمان وتسعين حصاة صغيرة (أو بذور الاسكدنيا)، ويلعب بها لاعبين اثنين فقط ويعتبر رابحاً من لديه عدد أكبر من الحصى (حبات) في النهاية.

طبيعة العمل

الأعمال الفنية للمدرسين

المشرف على العمل